لا يختلف الحقن المجهري عن الإخصاب المعملي والمعروف بـ "طفل الأنابيب" إلا في إخصاب البويضة : ففي "طفل الأنابيب" نعتمد على التلقيح الطبيعي للبويضة وإن كان هذا يتم بالمعمل خارج الجسم، ولكن في الحقن المجهري يتم تلقيح البويضة بحقن الحيوان المنوي داخل البويضة تحت ميكروسكوب خاص وبمساعدة أدوات غاية في الدقة وبواسطة أطباء وعلماء متخصصون في هذا المجال. ولهذا فبالنسبة للسيدة فلا تختلف الإجراءات الطبية بالنسبة لها. وينطبق على الحقن المجهري كل ما ذكرناه في الإخصاب المعملي والمعروف بـ "طفل الأنابيب.